ok asked in Society & CultureLanguages · 4 years ago

Can anyone translate this from English to Arabic?

SET against this background of economic and social transition, the role of the Tudor monarchy becomes clear. Itself rooted in feudal society, it could to a certain extent balance between the bourgeoisie and progressive gentry, on the one hand, and the feudal lords on the other. After the great noble houses had destroyed one another in the fifteenth-century Wars of the Roses, the strength of the advancing and declining classes was in equilibrium for a brief period, during which the function of the monarchy was to see that concessions to bourgeois demands did the least possible harm to the ruling class. The merchants wished for a united England, orderly and policed, with uniform laws, weights and measures: Henry VII and his successors saw to it that this unity centred around the person of the King, that the policing was done by the country gentry (J.Ps.). The bourgeoisie attacked the Church for its wealth and unproductiveness; Henry VIII led the “reformation” of 1529-40, and saw to it that the political power and part of the wealth of the Church passed to the Crown.. Most of the monastic estates went ultimately to those who had money to buy them, and so strengthened the new element in the countryside. Queen Mary succeeded in re-establishing Catholicism for a few years, but could not get the monastic estates back out of the clutches of their purchasers. Similarly, the Crown tried to control trade and industry in the interests of the national exchequer, posed frequently as the

Update:

defender of the peasant and artisan against the rich: but always in the last resort it continued to retreat before the bourgeoisie, on whom it depended for supplies and loans.

1 Answer

Relevance
  • ِAyad
    Lv 7
    4 years ago
    Favorite Answer

    وامام هذه الخلفية من التحول الاقتصادي والاجتماعي , اصبح دور ملكية آل تيودور واضحاً . وهي بحد ذاتها متجذرة في مجتمع اقطاعي , فهي تستطيع الى حد ما ان توازن بين البرجوازيين و الطبقة الارستقراطية التقدمية من جهة , واللوردات الاقطاعيين من الجهة الاخرى . فبعد ان بيوتات النبلاء بتدمير بعضها البعض في القرن الخامس عشر في حرب الوردات , فقد كانت قوة الطبقات المتقدمة والمتراجعة في اتزان لفترة قصيرة , خلالها كان عمل الملكية هو ان ترى ان التنازلات لطلبات البرجوازية لا تلحق الاّ ادنى الضرر للطبقة الحاكمة . كان التجار يأملون في انجلترا موحدة منتظمة و منظمة بقوانين موحدة وأوزان ومقاييس : حرص هنري السابع والذين خَلَفَوه على ان تكون تلك الوحدة مركزها شخص الملك , وأن اتلنظيم يقوم به الطبقة الارستقراطية في البلد . الطبقة البرجوازية هاجمت الكنيسة بسبب ثروتها وكونها غير مثمرة . قاد الملك هنري الثامن "الإصلاح" من 1529-40 , وحرص على ان القوة السياسية وجزء من ثروة الكنيسة يجب ان تنتقل الى التاج . معظم املاك الرهبان ذهبت لأولئك الذي لديهم المال لشرائها بالنهاية وبذا قوّت العنصر الجديد في الريف. نجحت الملكة ماري في اعادة الكاثوليكية لبضعة سنوات , لكنها لم تستطع ان تعيد املاك الرهبان من براثن مشتريها . وبشكل مشابه فقد حاول التاج السيطرة على التجارة والصناعة من اجل مصالح خزانة الدولة متظاهراً كثيراً بأنه المدافع عن المزارعين واصحاب الحِرَف ضد الاغنياء : لكن في المآل الاخير استمرت في التراجع امام البرجوازيين , الذين يتم الاعتماد عليهم في توفير القروض.

Still have questions? Get your answers by asking now.