ok asked in Society & CultureLanguages · 4 years ago

Can anyone translate this from English to Arabic?

1-

Several regiments of the Covenanter army had remained in arms after the First Bishops' War and, with another war imminent, new levies were quickly raised. By early August 1640, the Covenanter army massed on the border with England was around 20,000 strong with an artillery train of sixty guns. The English army was concentrated in two areas of assembly: one in central Yorkshire awaiting the arrival of the King, the other in Northumberland. The Earl of Northumberland, commander-in-chief of the English army, had fallen ill. The commander of the northern army, Viscount Conway, concentrated on building up the defences of the border town of Berwick and seems to have disregarded the mustering of the Covenanters until it was too late.

2-

Faced with the difficulties of keeping the Covenanter army supplied while it remained on the defensive, the Committee of Estates decided to mount a pre-emptive invasion of England. On 20 August 1640, General Leslie crossed the River Tweed at Coldstream and marched into England. Leslie thwarted Conway's defensive preparations by simply bypassing the well-defended town of Berwick and marching straight for Newcastle and the rich coalfields that supplied London with coal. As the King hurried north to York, the Scots arrived at the outskirts of Newcastle on 27 August.

3-

1- "The Popish Party have been ill to please this Session, but after I had the 27th of last Month given our Answer to their Graces, they lost all Temper

1 Answer

Relevance
  • ِAyad
    Lv 7
    4 years ago
    Favorite Answer

    1

    عدة افواج من جيش المعاهدين بقيت تحت السلاح من بعد حرب القساوسة , وطالما أن هناك حرب اخرى وشيكة الوقوع , فقد تم تجنيد أعداد جديدة بسرعة . في أوائل أغسطس , كان تعداد جيش المعاهدين عند حدود انجلترا ما يقرب من 20000 مع قافلة من ستين مدفعاً . كان الجيش الانجليزي متركزاً في مكانين للتجمع : واحد في مركز يوركشاير منتظراً وصول الملك , والآخر في نورثمبرلاند . ايرل نورثمبرلاند القائد العام للجيش الانجليزي وقع مريضاً . آمر الجيش الشمالي , الفيسكونت كونوي , ركز على بناء دفاعات مدينة بيرويك الحدودية وعلى ما يبدو أهمل تحشد المعاهدين حتى فات الأوان .

    2

    وهو تواجهه صعوبات ابقاء التجهيزات لجيش المعاهدين اثناء بفائه في وضع الدفاع , قررت لجنة الأملاك (أو الطبقات الإحتماعية) شن هجوم وقائي على انجلترا. في العشرين من أغسطس 1640 , عبر الجنرال ليزلي نهر تويد عند كولدستريم وزحف في داخل انجلترا. أحبط ليزلي استعدادات كونوي الدفاعية عن طريق وببساطة تجاوز مدينة بيرويك المدافع عنها بشكل جيد والزحف مباشرة نحو نيوكاسل وحقول الفحم الغنية التي تزود لندن بالفحم .

    وبينما اسرع الملك شمالاً نحو يورك , وصل الاسكتلنديين الى مشارف نيوكاسل في 27 اغسطس .

    3

    كان الطرف البابوي مريضاً فلم يرضي تلك الجلسة , لكني وبعد ان سلمت ردنا في السابع والعشرين من الشهر الماضي اليهم اصحاب الشرف , فقدوا اعصابهم كلياً.

Still have questions? Get your answers by asking now.